رسالة مفتوحة

From #DontGoViral
Jump to navigation Jump to search
This page is a translated version of the page Open Letter and the translation is 100% complete.
Other languages:
English • ‎français • ‎العربية

اشترك فريق عمل سياسة الإبتكار في إفريقيا و Innovation for Policy Foundation في كتابةرسالة مفتوحةاستجابةً لـ COVID-19. تجدون الرسالة المفتوحة أدناه
يتم استضافة الرسالة المفتوحة علىمنصة المشاورة بشأن السياسة العامة مفتوحة المصدر التابعة ل i4Policy ، حيث يمكنك التفاعل معها (التعليق ، التقييم، وترك الحواشي) ومشاركتها كما يمكنكم التوقيع عليها.


الرسالة المفتوحة حول كوفيد 19 ل#i4Policy

المصدر: covid19.i4policy.org/ar
نسخة 1.3 (31/03/20)

مجتمعاتنا قوية فقط بقدر قدرتنا على رعاية بعضنا البعض

نحن قادة مجتمع الابتكار ورواد الأعمال من جميع أنحاء إفريقيا، توحدنا في تنوُّعنا لندعوا بشكل علني للوحدة والعمل الجماعي للتصدي هذا الوباء.

1. نحن ندعم بقوة التدابير الحاسمة والتنفيذية والتكيفية لحماية الصحة العامة. ويعتبر هذا الوقت وقت تدخل أكبر للدول، ووقتا تظل فيه قيم المجتمع المنفتح مهمة كما كانت دائمًا.لقد كشف هذا الوباء عن ترابطنا: لقد ساهمت صلاتنا في انتشار الفيروس، ولكن يبقى تعاوننا أكبر مصدر لحماية مجتمعاتنا. ندعو الحكومات إلى توفير بلاغات منتظمة وشفافة لبناء الثقة وتبادل البيانات وحماية خصوصيتنا الشخصية، بالإضافة إلى تعزيز التماسك الاجتماعي في مجتمعاتنا والعمل مع السلطات المحلية والتقليدية لتشجيع السلوك المسؤول اجتماعيًا من خلال الحوار.
2. يجب أن يكون الناس والحكومات حلفاء. نحث الحكومات على مناداتنا لتحفيز مصنّعي الأجهزة المحليين على معالجة النقص الحاد في الإمدادات الطبية، بالإضافة إلى مطوري البرامج من السكان المحليين لدعم تقنيات معلومات الصحة العامة والمبدعين والفنانين المحليين لتطوير حملات إعلامية و تعبئة كل مقيم ليكون بمثابة متطوعًا ، حتى لو كان من حيث الحفاظ على المسافة الجسدية (وليس الاجتماعية).
3. ستظل تركيبتنا السكانية هي مكسبنا. سيشكل أطفالنا وشبابنا عبئا أقل على أنظمتنا الصحية، كما يجب أن يظلوا على اطلاع ومشاركين في إنشاء وتقديم حلولنا الجماعية. يجب أيضًا إشراك كبار السن، حاملي تراثنا الثقافي الجماعي وحمايتهم. يجب علينا أن ندرك أهمية المعرفة بين الأجيال لإدامة وضمان قيمنا ونبني حركة مجتمعية كليّة لمكافحة هذا الوباء.
4. يواجه الأشخاص الأقل قدرة على الوصول إلى الخدمات العامة أكبر مخاطر العدوى. لا يملك من لديهم أقل الموارد أي خيار سوى مشاركة الموارد مع جيرانهم. المجتمعات التي تشرب من نفس الكوب والتي ليس لديها فائض أو مخزونهي الأكثر عرضة للضرر بسبب هذا الفيروس وإدامة انتشاره. نشجع حكوماتنا على دعم شبكات وإجراءات التضامن لتوفير موارد المياه والغذاء والإمدادات الأساسية للمجتمعات الأكثر ضعفًا لتمكينها من الامتثال لتدابير المباعدة الجسدية.
5. يعدّ كل من الشركات الصغرى ورواد الأعمال عاملين حاسمين للإدماج والتوظيف والإنتاج الوطني والتوزيع والتنمية المستدامة نوصي بشدة أن توفر الحكومات تسهيلات رأس المال التشغيلي في حالات الطوارئ لدعم الشركات الصغرى ورواد الأعمال وغيرهم من عوامل تمكين النظام البيئي كتأجيل تحصيل الضرائب ودعم الأعمال التجارية لتحويل الموظفين إلى عقود بدوام جزئي مع تقديم الدعم للعاطلين عن العمل والعمالة الناقصة.
6. إذا بقي الفيروس في أي مكان ، فهو يشكل تهديدًا للمجتمعات في كل مكان. الفيروس لا يعرف الحدود أو أي تقسيمات من صنع الإنسان ولا ينبغي أن تكون معركتنا ضدها. نحن نشجع بقوة التعاون الإقليمي الاستراتيجي والتضامن بين الدول وبين الشعوب.


لكي ننجو من هذه الأزمة و نعيد بناء مجتمعاتنا و نحميها من تبعاتها، سوف يتوجّب علينا أن نطلق العنان لإمكانياتنا الجماعية في حل المشاكل بالإضافة إلى مواردنا و إنسانيتنا المشتركة.

نحن ، قادة مجتمع الابتكار ورواد الأعمال من جميع أنحاء إفريقيا ، في خدمة حكوماتنا وجيراننا. نحن ندرك الجهود التي بذلتها بالفعل الحكومات والمؤسسات الإقليمية، وكذا مبادرات التعاون التي بادر بها م المواطنين. نحن نقدم للبناء على ذلك، لنكون ناقلين فعالين للمعلومات الصحة العامة، تعبئة موارد التواصل لدينا وخبرتنا التكنولوجية بالإضافة إلى تحفيز زملائنا المبتكرين ورواد الأعمال.

نقف معًا ونعرض العمل الجماعي خلال هذه الأزمة للمشاركة في إنشاء مجتمع أقوى بعد ذلك ومستقبل يخدم الجميع!

اوبنتو ، كوانيسو ، اوبالا ، ماندينكا ، هارمبي ، يوملاندو ، اقاسيرو
#DontGoViral